غسان غانم رئيسا لشركة تطوير العقبة

العقبة - قرر مجلس إدارة شركة تطوير العقبة في جلسته التي عقدت يوم امس برئاسة عطوفة المهندس ناصر المدادحة، رئيس مجلس المفوضين في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، ورئيس مجلس ادارة شركة تطوير العقبة، تعيين المهندسغسان أسعد غانم رئيسا تنفيذيا للشركة خلفاً للسيد محمد سالم الترك، الذي كان قد قدم استقالته وتم قبولها من قبل مجلس الإدارة.

المهندس غسان أسعد غانم من مواليد 1949، حاصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة الانشائية بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف الأولى في جامعة عين شمس – القاهرة في العام 1969.

يتمتع غانم بخبره واسعة، حيث بدأ مشواره العملي عام 1969 كمحاضر في جامعة عين شمس في القاهرة، ثم عاد الى أرض الوطن عام 1974 ليعمل كمدير لمشروع كلية الشهيد فيصل الثاني (جامعة مؤته حاليا) ضمن شركة سيجما مهندسون مستشارون، وفي عام 1979 عمل كمدير لمديرية الدراسات ثم مديرية التطوير والتنمية في أمانة عمان، وعمل عام 1985 كمدير تطوير مشروع منتجعات زرقاء ماعين، ومدير مشروع التطوير الحضري الثاني، ومديرا لمشروع تطوير الشاطئ الشرقي للبحر الميت، كما وعمل غانم كمدير لمشروع تطوير البنى التحتية وشبكات المياه لجنوب وغرب عمان، ومن ثم مديرا للدائرة الهندسية والفنية في شركة سيجما مهندسون مستشارون، الى ان انتقل في عام 2000 ليتسلم مهام مدير الأشغال العامة والشؤون البلدية في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، وقد التحق غانم بشركة تطوير العقبة عام 2005 ليعمل كنائب أول للرئيس التنفيذي للشؤون الفنية والعقارية.

وقد شارك غانم في كثير من اللجان والمؤتمرات الفنية والهندسية ومجالس الادارة خلال رحلته العملية، وكتب العديد والكثير من اوراق العمل والكتب.

وتعليقاً على تعيينه، فقد تقدم المهندس غسان أسعد غانم بالشكر الجزيل للثقة الممنوحة له خاصا بالذكر أهالي مدينة العقبة الكرام، وجميع الزملاء والعاملين في شركة تطوير العقبة وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، وعلى وجه التحديد عطوفة الرئيس التنفيذي السابق السيد محمد سالم الترك الذي يعتبره مثلا يحتذى به في الادارة والانضباط والولاء والانتماء، وعطوفة المهندس ناصر المدادحة رئيس مجلس المفوضين في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الذي يعتز بشخصه وخبراته العملية الطويلة والمتراكمة ومجلس الادارة الموقر لاستكمال مسيرة التطوير.

وتحدث غانم قائلا: “ستقوم شركة تطوير العقبة وبالتعاون مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وتحت مظلتها في ضوء المخطط الشمولي للمنطقة والسياسات والاستراتيجيات التي تضعها السلطة والحكومة الأردنية بالعمل على مواجهة التحديات، وتحقيق الاستثمار الناجع والملموس على أرض الواقع لتبقى مدينة العقبة أنموذجا يحتذى به بحاكميتها الرشيدة وانجازاتها الفريدة التي تحقق رؤية سيد البلاد جلالة الملك عبد الله الثاني وتعود بالنفع على مدينة العقبة بشكل خاص وعلى الاقتصاد الوطني الأردني بشكل عام”.

اكتب تعليق